اللغة العربية في عصر التكنولوجية.

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد النبي  الكريم وعلى آله وصحبه وسلم تسليما

إذا نظرنا إلى اللغات نجدها تستعمل التقنيات الحديث في تعليم لغاتها، بينما نجد لغتنا العربية لا تستخدم هذه التقنيات في تعليمها، فهي ما تزال تدرس موضوعات النحو والصرف و الشعر و التعبير و القراءة بصورها القديمة، عليهفلابد من استخدام التكنولوجية كيتعيننا على تطوير تعليم لغتنا العربية.

فاستخدامالتكنولوجيةالحاديثة تساعد المتعلّم علىتمكّنهمنمهاراتاللغة العربية الأساسية، وأساليبها الوظيفية، فيما يخدممجتمع المعلوماتية الجديد، بفكر واع، وقلبكبير، ولسانعربيمبين. لأنإتباع الأساليبالجافة فيتعليماللغةالعربيةيؤديإلىنفورالمتعلم منها، فاستعمال التكنولوجية بشكل فعال في التعليم في وقتنا الحاضر يمثل اهتماما بالغا على المستويين العالمي والمحلي، ويحظى باهتمام التربويين والباحثين ومسؤولي التعليم. لأن استخدام التكنولوجية في التعليم ما زالت تعاني أوضاعا سلبية في دولناالعربية بشكل عام، فهي غير مفعلة التفعيل الأمثل داخل مؤسساتنا التعليمية، والفجوة تتسع باستمرار بين الطالب والمناهج وبين خريج الجامعة ومتطلبات سوق العمل الذي  يتطلب نوعية معينة من الشباب المسلح بالعلم والتكنولوجية. ولا نعني باستخدام التكنولوجية في التعليم التركيز على تعلم التكنولوجية، بل تعلم باستخدام التكنولوجية ومحافظة على تحقيق أهداف التعليم.

ففي هذا البحث ((دور التكنولوجية في تعليم اللغة العربية))

سأتناول بالبحث والتحليل موضوع توظيف التكنولوجية في تعليم وتعلم اللغة العربية وفق الخطة التالية:

-       مقدمة.

-       مفهوم التكنولوجية في التعليم.

-       علاقة اللغة العربية بالتكنولوجية.

-       أهمية التكنولوجية في تعليم اللغة العربية.

-       أهداف استخدام التكنولوجية في تعليم اللغة العربية.

-       واقع تعليم اللغة العربية.

-       دور معلم اللغة العربية في عصر التكنولوجية.

-       اللغة العربية في عصر التكنولوجية.

-       الاتجاهات الحديث في تعليم وتعلم اللغة العربية

-       النتائج والتوصيات.

-       فهرس المراجع.

 

الدكتور/ المبروك أحمد بلحاج

هاتف: 00218928963701            00218913699491

البريد الإلكتروني: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Add comment


Go to top