Nahwu

Nahwu

إعراب كلمة نحو

وكنتُ سألتُ أحدَ أساتذتي الفُضلاء -نفعَ اللهُ بعلمِه- عن ضبط كلمة (نحو) في قولِ الشَّاطبيِّ --:
وما كُرِّرَ اسْتِفْهامُهُ نَحْو آئِذا GifModified 01 أئِنَّا فَذُو اسْتِفْهامٍ الكُلُّ أوَّلا
فأفادَني -جزاه الله خيرًا- بنُقولٍ عن العُلماءِ في هذا، وسأنسخُ مِن جوابِهِ بعضًا ممَّا أتحفَني به:
[ أجازَ الوَجْهَين ابنُ الخبَّاز في " شَرح اللُّمَع " لابن جِنِّي: 639هـ
( ويَجوزُ في نَحْوِ قَولِك " نَحْو " الرَّفع بأنَّه خَبرٌ، والنَّصب بأنَّه ظَرفٌ )
وكذا خالدُ الأزهريُّ في " إعراب الألفيَّة " 905هـ
قال ابنُ مالكٍ –GifModified 12-:
والأمْرُ إن لَّمْ يَكُ لَلنُّونِ مَحَلْ GifModified 01 فِيهِ هُوَ اسْمٌ نَحْوَُ: صَهْ وحَيَّهَلْ
قال: ( و" نَحْو ": بالرَّفع خَبَرٌ لِّمُبتَدإٍ مَّحذوف، تقديره: وذلك نَحوُ.
وبالنَّصب مَفعولٌ به أو مُطلَق لِعاملٍ مَّحذوف، تقديره: أعْنِي أو أنْحُو، وعليه يُقاسُ أمثالُه )
والكفراوي في " شَرح الآجرُّوميَّة " عند قَولِ الماتِن : ( وأمَّا الألفُ فتكونُ علامةً لِّلنَّصبِ في الأسماءِ الخَمسةِ، نحو: رَأيتُ أباك وأخاك، وما أشبه ذلك )
قال: ( " نَحْوُ " بالرَّفع: خَبرٌ لِّمُبتدإٍ مَّحذوف، تقديره: " وذلك نَحْوُ "، .....
وبالنَّصب :مَفعولٌ لِّفِعلٍ مَّحذوف، تقديره: " أعني نَحْوَ " .....
ويَجْري هَذان الوَجْهان في كلِّ لَفظةِ " نَحْو "، فلا نطيل به مع كلِّ لَفظة )
وذَهبَ السَّمينُ الحَلَبيُّ في " العِقْد النَّضيد في شَرح القَصيد " إلى جواز الوَجْهَين أيضًا، وقَدَّم النَّصب، قال الشَّاطبيُّ –GifModified 12-:
سِوَى جُمْلةِ الإيواءِ والواوُ عَنْهُ إنْ GifModified 01 تَفَتَّحَ إثْرَ الضَّمِّ نَحْوَُ مُؤَجَّلا
قال: ( قوله: " نَحو " يُقرَأُ بالنَّصب؛ على التَّشْبيه بالظَّرْف، أو منصوب بإضمارِ " أعْنِي ".
ومَرفوعًا على أنَّه خَبَرُ مُبتَدإٍ مُّضمَر، وهذا نافِعٌ جِدًّا؛ فإنَّه يَقَعُ في عِبارةِ المُصَنِّفِينَ كَثيرًا )
وفي " إعراب ألفيَّة ابْنِ مالِكٍ "، قال مُحمَّد الشَّهير بابْن طولون:
والأمْرُ إن لَّمْ يَكُ لَلنُّونِ مَحَلْ GifModified 01 فِيهِ هُوَ اسْمٌ نَحْوَُ: صَهْ وحَيَّهَلْ
( و" نَحْوُ ": خَبَرُ مُبتَدإٍ مَّحْذُوفٍ ، تقديره: " وذلِكَ نَحْوُ "، والخَبَرُ مَرفوع، وعلامة رَفعِه ضَمُّ الواو.
ويَجوزُ نَصبُه على أنَّه مَفعولٌ به أو مُطلَق لِعاملٍ مَّحْذوفٍ ، تَقديره: أعْني، أو: أنْحُو.
وعلى هَذين الوَجْهيْن اقْتَصَر الشَّيخُ خالد.
وجَزَمَ الدَّمامينيُّ أن يَكونَ مَنصوبًا بِنَزع الخافِض ، وعليه حُمِل أمثالُه ) انتهى
والله أعلَم ] انتهى.

Rekomendasi Artikel: